فاتحة الكتاب واسرارها - منتديات الفيضه التجانية
::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::
  البحث ::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+:: ::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::  
::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+::

العودة   منتديات الفيضه التجانية > فيضة الشؤون الإسلامية > فيضة الشؤون الإسلامية.
   

دخول المشرفين دخول الزوار
 
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 21-08-2007, 01:12 AM   رقم المشاركة : 1
mmohamedahmd
مشرف
 
الصورة الرمزية mmohamedahmd
 





mmohamedahmd is on a distinguished road

Exclamation فاتحة الكتاب واسرارها

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي وسلم علي سيدنا محمد وآل سيدنا محمد


الاعجاز العددي في سورة الفاتحة

حقائق مذهلة تتجلى في أعظم سورة من القرآن

واليوم ونحن نعيش عصر التكنولوجيا الرقمية تتجلى معجزة القرآن بلغة العصر الأرقام لتكون شاهداً
على صدق كلام الحق (عزَّ وجلَّ)، ودليلاً على أن القرآن لم يُحرَّف.

مقدمة
(الحمد الله رب العالمين، والصلاة والسلام على النبي الأمي محمد وعلى آله وصحبة وسلَّم. )

هكذا أسرار( كتاب الله تعالى)،

لا تنقضي عجائبه، ولا نهاية لإعجازه. فهو المعجزة المستمرة لكل زمان ومكان. واليوم ونحن نعيش عصر التكنولوجيا الرقمية تتجلى معجزة القرآن بلغة العصر الأرقام لتكون شاهداً على صدق كلام الحق عزَّ وجلَّ، ودليلاً على أن القرآن لم يُحرَّف. وبرهاناً مادًّيا على أن الله سبحانه وتعالى قد رتب حروف كتابه بشكل لا يمكن لبشرٍ أن يأتي بمثله.

سورة الفاتحة هي أول سورة في القرآن،
وهي السورة التي نقرأها في كل ركعة من صلاتنا فلا صلاة لمن لم يقرأ بها، وهي سبع آيات، وسماها (الله تعالى) السبع المثاني، فلابد أن نجد فيها الكثير من التناسقات القائمة على الرقم سبعة.

ودليلنا إلى هذا النوع الجديد من الإعجاز هو أول سورة في القرآن وهي أعظم سورة وهي أمُّ القرآن،
لنكتشف فيها توافقات مذهلة مع الرقم سبعة.
وهذا ليس غريباً، فهي السورة التي سماها( الله ) بالسبع المثاني. لذلك فإن جميع الحقائق الرقمية الواردة في هذا البحث جاءت من مضاعفات الرقم سبعة وهذا يدل على أن خالق السماوات السبع سبحانه هو الذي أنزل القرآن وحفظه إلى يوم القيامة.

يقول(عز وجل) في محكم التنزيل:
(وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعاً مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ) (الحجر:87).

وفي تفسير هذه الآية الكريمة يقول( صلى الله عليه وسلم):
(الحمد لله رب العالمين هي السبع المثاني والقرآن العظيم الذي أوتيته)
[رواه البخاري].
ونبدأ هذا البحث بسؤال ما هو( سرّ ) تسمية هذه السورة بالسبع المثاني؟

سورة الفاتحة سمّاها( الله ) السبع المثاني، ولذلك فإن عدد آياتها سبع،
وعدد الحروف التي تتألف منها عدا المكرر 21 حرفاً أي 7×3

وعدد حروف لفظ الجلالة (الله) أي الألف واللام والهاء هو 49 حرفاً أي 7×7 ،
ولو قمنا بعد الحروف المشددة نجد 14 حرفاً أي 7×2،
ولو قمنا بعد النقط على الحروف نجد 56 نقطة أي 7×8،

وهنالك مئات التناسقات السباعية في هذه السورة العظيمة، فهل ندرك من خلال هذه الحقائق الرقمية سر تسمية هذه السورة بالسبع المثاني؟!!

من خلال الحقائق الواردة في هذا البحث سوف نبرهن على وجود معجزة رقمية في سورة الفاتحة يعجز البشر عن الإتيان بمثلها: أساس هذه المعجزة هو الرقم سبعة. ونبدأ هذه الرحلة التدبرية بالحقيقة الأولى مستجيبين لنداء المولى تبارك شأنهأَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً) (النساء:82).


الحقيقة الأولى

عدد آيات سورة الفاتحة هو سبع آيات.
الرقم سبعة له حضور خاص عند كل مؤمن.
فعدد السماوات 7 وعدد الأراضين 7 وعدد أيام الأسبوع 7 وعدد الأشواط التي يطوفها المؤمن حول الكعبة 7،
وكذلك السعي بين الصفا والمروة 7
ومثله الحصيات التي يرميها المؤمن 7، والسجود يكون على سبعة أَعْظُم،
وقد تكرر ذكر هذا الرقم في أحاديث
(المصطفى صلى الله عليه وسلم) مثل:
(سبعة يظلهم الله في ظله)...،
اجتنبوا السبع الموبقات.....)
وغير ذلك مما يصعب إحصاؤه.
وهذا التكرار للرقم سبعة لم يأتِ عبثاً أو بالمصادفة.
بل هو دليل على أهمية هذا الرقم حتى إن (الله تعالى)
قد جعل لجهنم سبعة أبواب وقد تكررت كلمة (جهنم) في القرآن كله 77 مرة، وهذا العدد من مضاعفات السبعة:

لجهنم سبعة أبواب وتكررت كلمة (جهنم)في القرآن 77 مرة أي 7 × 11

الحقيقة الثانية

عدد الحروف الأبجدية للغة العربية التي هي لغة القرآن 28 حرفاً، وهذا العدد من مضاعفات السبعة:

عدد حروف لغة القرآن هو 28 حرفاً = 7 × 4

سبعة حروف غير موجودة في سورة الفاتحة وهي (ث، ج، خ، ز، ش، ظ، ف)،
فيكون عدد الحروف الأبجدية في سورة الفاتحة 21 حرفاً وهذا العدد أيضاً من مضاعفات السبعة:

عدد الحروف الأبجدية في سورة الفاتحة هو 21 حرفاً = 7 × 3

الحقيقة الثالثة

في القرآن الكريم حروف ميَّزها (الله تعالى)
ووضعها في مقدمة تسع وعشرين سورة سُمّيت بالحروف المقطعة في أوائل السور،
وأفضّل تسميتها بالحروف المميزة، عدد هذه الحروف عدا المكرر هو 14 حرفاً وهذا العدد من مضاعفات الرقم سبعة:

عدد الحروف المقطعة في القرآن (عدا المكرر) هو 14 حرفاً = 7 × 2

والعجيب...
أن هذه الحروف الأربعة عشر موجودة كلها في سورة الفاتحة، وإذا قمنا بعدّ هذه الحروف في السورة لوجدنا بالضبط 119 حرفاً، وهذا العدد من مضاعفات السبعة:

عدد الحروف المقطعة في سورة الفاتحة (عدا المكرر) هو 14 حرفاً = 7 × 2

عدد الحروف المقطعة في سورة الفاتحة (مع المكرر) هو 119 حرفاً = 7 × 17

الحقيقة الرابعة

من أعجب التوافقات مع الرقم سبعة أن عدد حروف لفظ الجلالة (الله) في سورة الفاتحة هو سبعة في سبعة!! فهذا الإسم مؤلف من ثلاثة حروف أبجدية هي الألف واللام والهاء، وإذا قمنا بعدّ هذه الحروف في سورة الفاتحة وجدنا 49 حرفاً وهذا العدد من مضاعفات السبعة مرتين:

عدد حروف الألف واللام والهاء في سورة الفاتحة هو 49 حرفاً = 7 × 7

الحقيقة الخامسة

ذكرنا بأن عدد الحروف المقطعة في القرآن
هو 14 حرفاً أي 7 × 2،
والعجيب أن عدد الافتتاحيات عدا المكرر هو أيضاً 14.
وأول افتتاحية هي (الــم) هذه الحروف الثلاثة تتكرر في سورة الفاتحة بشكل مذهل.
فلو قمنا بعدّ حروف الألف و اللام الميم في السورة لوجدناها:
22 – 22 – 15 حرفاً،
أي:

حرف الألف حرف اللام حرف الميم

22 22 15

والرؤية الجديدة التي يقدمها البحث هي صف الأرقام صفّاً. وعندما نقوم بصفّ هذه الأرقام يتشكل لدينا العدد 152222 هذا العدد من مضاعفات السبعة:

تكرار حروف (الــم)في الفاتحة هو 22 22 15 = 7 × 21746

ولكن الأعجب من ذلك
أن هذا النظام يتكرر مع أول آية في القرآن الكريم وهي
(بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ)... (الفاتحة:1).
هذه الآية الكريمة عدد حروف الألف واللام والميم هو
3-4-3 حرفاً:

حرف الألف حرف اللام حرف الميم

3 4 3

ونصفّ هذه الأرقام لنجد عدداً من مضاعفات السبعة بل يساوي سبعة في سبعة في سبعة!

تكرار حروف (الــم)في البسملة هو 343 = 7 × 7× 7

الحقيقة السادسة

الآية التي تحدثت عن سورة الفاتحة هي (قوله تعالى):

(وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعاً مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ) ..(الحجر:87)،
لقد وضع( الله عزوجل )
هذه الآية في سورة الحجر
التي تبدأ بالحروف المميزة (الــر)،
السؤال: هل من معجرة وراء ذلك؟
إن عدد حروف الألف واللام والراء في هذه الآية هو
: 7-4-1 حرفاً:

حرف الألف حرف اللام حرف الراء

7 4 1

والعجيب أن العدد الناتج من صف هذه الأرقام هو 147 من مضاعفات السبعة مرتين:

تكرار حروف (الـر)في آية السبع المثاني هو
147 = 7 × 7 × 3

والأعجب من ذلك أن تكرار الحروف ذاتها في سورة الفاتحة تشكل عدداً من مضاعفات السبعة مرتين أيضاً!!
فحرف الألف تكرر في سورة الفاتحة 22 مرة ومثله حرف اللام أما حرف الراء فقد تكرر في سورة الفاتحة 8 مرات:

حرف الألف حرف اللام حرف الراء

22 22 8

هذه الأرقام تشكل عدداً هو 22-22-8 من مضاعفات الرقم سبعة:

تكرار حروف (الـر)في سورة السبع المثاني:
22 22 8 = 7×7×1678

هذا ليس كل شيء، فهنالك مزيد من الارتباط لكلمات السورة والآية،

فعدد كلمات سورة الفاتحة هو
31 كلمة،
وعدد كلمات الآية التي تحدثت عن سورة الفاتحة هو 9 كلمات،

على اعتبار أن واو العطف كلمة مستقلة:

عدد كلمات سورة السبع المثاني عدد كلمات آية السبع المثاني

31 9

أما العدد الناتج من صف هذين الرقمين فهو 31 9 من مضاعفات السبعة مرتين أيضاً:

عدد كلمات سورة السبع المثاني وآية السبع المثاني هو
31 9 = 7×7× 19

وسبحان( الله العظيم )!آية تتحدث عن السبع المثاني
جاءت فيها حروف (الر) تشكل عدداًً من مضاعفات 7×7،
وتتكرر الحروف ذاتها في سورة السبع المثاني
لتشكل عدداً من مضاعفات 7×7 أيضاً.
وتأتي كلمات السورة مع الآية لتشكل
عدداً من مضاعفات 7×7 كذلك،

أليست هذه معجزة تستحق التدبّر؟

الحقيقة السابعة

من عجائب أمّ القرآن
أنها تربط أول القرآن بآخره، ويبقى الرقم 7
هو أساس هذا الترابط المذهل،
فأول سورة في القرآن هي الفاتحة ورقمها 1،
وآخر سورة في القرآن هي سورة الناس ورقمها 114،
هذان العددان يرتبطان مع بعضها ليشكلان عدداً مضاعفات السبعة:

رقم أول سورة وآخر سورة في القرآن هو
1 114 = 7 × 163

الحقيقة الثامنة

العجيب أيضاً
ارتباط أول كلمة مع آخر كلمة من القرآن بشكل يقوم على الرقم 7. فأول كلمة في القرآن هي
(بسم) وآخر كلمة فيه هي (الناس).
ولو بحثنا عن تكرار هاتين الكلمتين في القرآن كله نجد أن كلمة (اسم) قد تكررت 22 مرة،
أما كلمة (الناس) فقد تكررت في القرآن 241 مرة، ومن جديد العدد المتشكل من صفّ هذين العددين من مضاعفات الرقم سبعة:

تكرار أول كلمة وآخر كلمة في القرآن: 22 241 = 7 × 3446

الحقيقة التاسعة

أول آية وآخر آية في القرآن ترتبطان مع الرقم سبعة أيضاً.
فكما نعلم أول آية من القرآن
(وهي الآية الأولى من سورة الفاتحة) هي
(بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ) (الفاتحة:1)، عدد حروف كل كلمة هو: 3 -4-6-6 حرفاً: العدد المتشكل من صفّ هذه الأرقام هو 6643 من مضاعفات الرقم سبعة:

مصفوف حروف أول آية من القرآن هو 6643 = 7 × 949

ولكي لا يظن أحد أن هذه النتيجة جاءت بالمصادفة نذهب إلى آخر آية من القرآن الكريم (مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ) (الناس:6)، عدد حروف كل كلمة هو: 2 - 5 - 1 - 5 حرفاً، والعدد المتشكل من صف هذه الأرقام هو 5152 من مضاعفات الرقم سبعة:

مصفوف حروف آخر آية من القرآن هو 5152 = 7 × 736

إذن الرقم سبعة يربط أول سورة بآخر سورة، أول كلمة بآخر كلمة، أول آية مع آخر آية، والسؤال: هل جاءت جميع هذه التوافقات بالمصادفة؟

الحقيقة العاشرة

هذا الترابط والتماسك الرقمي لايقتصر على أول القرآن وآخره، بل تجده في أول الفاتحة وآخرها أيضاً.
فأول آية من الفاتحة هي
(بسم الله الرحمن الرحيم) عدد حروفها 19حرفاً،
وآخر آية من الفاتحة هي:
(صرط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين) عدد حروفها 43 حرفاً. العجيب أن العدد الناتج من صفّ هذين العددين 19 – 43 من مضاعفات السبعة:

حروف أول آية وآخر آية من الفاتحة 4319 = 7 × 617

ولكي ننفي أي مصادفة عن هذه الحقيقة نحصي عدد الحروف الأبجدية التي تركبت منها أول آية و آخر آية من الفاتحة لنجدها: 10 و 16 حرفاً،
وهنا من جديد يتجلى الرقم سبعة ليربط بين هذين العددين:

الحروف الأبجدية في أول وآخر آية من الفاتحة:
10 16 = 7 × 230

بقي أن نشير إلى أن عدد كلمات أول آية هو 4 وآخر آية هو 10 ومجموع هذين العددين هو من مضاعفات الرقم سبعة:

مجموع كلمات أول آية وأخر آية من الفاتحة: 4 + 10 = 14 = 7 × 2

الحقيقة الحادية عشرة

في هذه الحقيقة نجيب عن سؤال:
لماذا قسَّم الله تعالى سورة الفاتحة سبع آيات؟
ولماذا جاءت نهاية كل آية بكلمة محددة؟

والجواب عن هذا هو وجود إعجاز مذهل!

ففي سورة الفاتحة لدينا سبع آيات كل آية ختمت بكلمة وهذه الكلمات هي:
(الرحيم – العلمين - الرحيم – الدين – نستعين – المستقيم – الضالين)
وقد سميت هذه الكلمات قديماً فواصل السورة فهي التي تفصل بين الآيات.
العجيب والعجيب جداً أن حروف هذه الكلمات السبع جاءت بنظام يقوم على الرقم سبعة لخمس مرات متتالية.

فلو قمنا بعدّ حروف هذه الكلمات السبع نجدها على الترتيب
6-7-6-5-6-8-7 حرفاً،
إن العدد المتشكل من صف هذه الأرقام هو 7865676
من مضاعفات السبعة خمس مرات!!!

مصفوف حروف فواصل السورة هو
7865676 = 7×7×7×7×7×468

الحقيقة الثانية عشرة

كل سورة في القرآن تتميز برقمين: رقم السورة وعدد آياتها.
ومن عجائب أمّ القرآن هو ارتباط أرقامها مع أرقام السور العظيمة في القرآن
ومنها السورة التي تعدل ثلث القرآن وهي سورة الإخلاص.
إن رقم الفاتحة 1 وآياتها 7 ورقم الإخلاص 112 وآياتها 4، والعدد الناتج من صفّ هذه الأعداد 1-7-112-4
من مضاعفات السبعة:

رقم وآيات سورتي الفاتحة والإخلاص هو
411271 = 7× 58753

الحقيقة الثالثة عشرة

من السور العظيمة التي كان
( الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم )
يكثر من قراءتها المعوذتين: سورة الفلق وسورة الناس
وهما آخر سورتين في القرآن،
والعجيب جداً هو ارتباط سورة الفاتحة مع هاتين السوريتن بالمعادلة ذاتها:
رقم سورة الفاتحة 1 وآياتها 7 ورقم سورة الفلق 113 وآياتها 5،
والعدد الذي يمثل هذه الأرقام 1-7-113-5 من مضاعفات السبعة:

رقم وآيات سورتي الفاتحة والفلق هو
511371 = 7× 73053

رقم سورة الفاتحة 1 وآياتها 7 ورقم سورة الناس 114 وآياتها 6
والعدد الذي يمثل هذه الأرقام 1-7-114-6 من مضاعفات السبعة مرتين! وهذا يؤكد وجود النظام المحكم للرقم سبعة:

رقم وآيات سورتي الفاتحة والناس هو 611471 = 7 × 7 × 12479

إذن ترتبط الفاتحة التي هي أم الكتاب مع آخر ثلاث سور من الكتاب بنفس الرباط القائم على الرقم سبعة دائماً، وهنا نتساءل:

هل يوجد كتاب واحد في العالم يحتوي على مثل هذا النظام العجيب والفريد؟

الحقيقة الرابعة عشرة

يرتبط رقم وآيات الفاتحة مع كلمات الفاتحة، فرقم السورة 1 وآياتها 7 وكلماتها 31 والعدد الناتج من هذه الأرقام هو
: 1-7-31 من مضاعفات السبعة:

رقم وآيات وكلمات سورة الفاتحة هو
1 7 31 =7× 453

وكما نرى جميع الأعداد الناتجة من القسمة على سبعة هي أعداد صحيحة ليس فيها فواصل أو كسور.

الحقيقة الخامسة عشرة

من أعجب عجائب هذه السورة كما رأينا سابقاً
أن عدد حروف لفظ (الجلالة) فيها هو بالتمام والكمال
7×7 حرفاً.
ولكن كيف توزعت هذه الأحرف التسعة والأربعين على كلمات السورة؟
لنكتب سورة الفاتحة كاملة كما كتبت في كتاب الله تعالى:
(بسم اللـه الرحمن الرحيم * الحمد للـه رب العلمين * الرحمن الرحيم * ملك يوم الدين * إياك نعبد وإياك نستعين* اهدنا الصرط المستقيم * صرط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين).
إذا أخرجنا من كل كلمة حروف الألف واللام والهاء، أي ماتحويه كل كلمة من حروف لفظ الجلالة (الله) نجد العدد:

4202202120223020022012230322240

هذا العدد على ضخامته من مضاعفات الرقم سبعة! من عجائب هذا النظام المحكم أنه يبقى قائماً مع البسملة أو من دونها.
وهذا يوافق بعض قراءات القرآن التي لا تعد البسملة آية من الفاتحة! إذن:
تتعدد القراءات ويبقى النظام واحداً
وشاهداً على وحدانية (الله عزَّ وجلَّ).
وبالنتيجة نجد أن عدد حروف الألف واللام والهاء في
(بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ) (الفاتحة:1) هو 2240
وهذا العدد من مضاعفات السبعة:

توزع حروف لفظ الجلالة في كلمات البسملة هو 2240 = 7 × 320

أليس هذا النظام
هو بمثابة توقيع من (الله جل وعلا) على أنه هو الذي أنزل هذه السورة؟

الحقيقة السادسة عشرة

إن الإعجاز المُحكَم يشمل جميع حروف هذه السورة!
فكما رأينا سورة الفاتحة تتركب من 21 حرفاً أبجدياً،
نكتب هذه الحروف مع تكرار كل منها في السورة حسب الأكثر تكراراً.
أي نرتب حروف الفاتحة مع عدد مرات ذكر كل حرف وذلك الأكبر فالأصغر لنجد:

ا ل م ي ن ر ع هـ ح ب د و س ك ت ص ط غ ض ق ذ

22 22 15 14 11 8 6 5 5 4 4 4 3 3 3 2 2 2 2 1 1

إن العدد الناتج من صفّ هذه التكرارت لجميع حروف الفاتحة هو:

11222233344455681114152222

وهذا العدد الضخم من مضاعفات السبعة!!!
وهنا نتوجه بسؤال لكل من بشك بهذا القرآن:
هل كان لدى (رسول الله صلى الله عليه وسلم) وهو النبي الأميّ

حاسبات إلكترونية متطورة لمعالجة مثل هذه الأعداد الضخمة؟

الحقيقة السابعة عشرة

من السهل أن يأتي من يقول إن تكرار هذه الحروف جاء بالمصادفة!
ومع أنه لا مصادفة في كتاب (الله تعالى).
نلجأ إلى أول آية من الفاتحة وهي (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ) (الفاتحة:1)
لنجد نظاماً مُحكماً لتكرار حروفها:
فالبسملة مؤلفة من (10) حروف أبجدية نكتبها مع تكرار كل مهنا بنفس الطريقة السابقة حسب الأكثر تكراراً:

الحرف: ل م أ ر ح ب س هـ ن ي

تكراره: 4 3 3 2 2 1 1 1 1 1

إن العدد الذي يمثل تكرار حروف البسملة هو 1111122334 من مضاعفات الرقم 7.
إن هذه الحقائق تؤكد أنه لو تغير حرف واحد من سورة الفاتحة لاختل هذا النظام الدقيق،
وفي هذا دليل على صدق كلام(الله سبحانه وتعالى) القائل:

(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)... (الحجر:9).
وعلى سبيل المثال نجد بعض كلمات السورة مثل
(العلمين، ملك، الصرط)
قد كتب من دون ألف، فلو فكر أحد بإضافة حرف أو حذفه فسيؤدي ذلك إلى انهيار البناء الرقمي المحكم للسورة ويختفي إعجاز الرقم سبعة فيها.
وفي هذا برهان على أن ( الله ) قد حفظ كتابة لفظاً ورسماً،
وأن القرآن الذي بين أيدينا قد وصلنا كما أنزله( الله تعالى )
قبل أربعة عشر قرناً.

الحقيقة الثامنة عشرة

قد يقول قائل: ماذا عن لفظ كلمات القرآن وإعجازها؟
نقول وبكل ثقة إن المعجزة تشمل الرسم واللفظ معاً.
ففي كلمات السورة أحرف تُلفظ مرتين ولكنها تكتب مرة واحدة وهي الأحرف المشدَّدة،
فهل من نظام محُكم لهذه الحروف؟
من عجائب السبع المثاني أن الحروف المشدَّدة فيها عددها 14 من مضاعفات السبعة.
والأعجب من هذا الطريقة التي توزعت بها هذه الشدَّات الأربعة عشر،
فعدد آيات الفاتحة هو سبع آيات، كل آية تحوي عدداً محدداً من الحروف المشدُدة كما يلي:

رقم الآية: (1) (2) (3) (4) (5) (6) (7)

عدد الحروف المشدَّدة: 3 2 2 1 2 1 3

إن العدد الذي يمثل هذه الأرقام هو 3121223 من مضاعفات السبعة!
والأغرب أيضاً أن عدد كلمات الفاتحة 31 كلمة،
والعجيب جداً الطريقة التي توزعت بها الحروف المشدَّدة على هده الكلمات.
لنكتب سورة الفاتحة من جديد مع الشدَّات الأربعة عشر:
(بسم اللّه الرّحمن الرّحيم. الحمد لـلّه ربّالعلمين. الرّحمن الرّحيم. ملك يوم الدّين. إيّاك نعبد وإيَّاك نستعين. اهدنا الصّرط المستقيم. صرط الّذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضَّالّين ).

إذا كتبنا رقماً يعبر عن عدد الشدات في كل كلمة نجد العدد مصفوفاً يساوي:
(2000000010010010011001101101110)
هذا العدد من مضاعفات الرقم سبعة!
إذن في لفط الفاتحة عدد الحروف المشدَّدة من مضاعفات السبعة، وتوزعها على الآيات يعطي عدداَ من مضاعفات السبعة،
وتوزعها على الكلمات أيضاً يعطي عدداًَ من مضاعفات السبعة.
ألا تكفي هذه الحقائق لنزداد إيماناً بعظمة هذه السورة وعَظَمة منزلها ( سبحانه وتعالى ) ؟


معجزة أم مصادفة؟!

بعدما رأينا هذه الحقائق الرقمية الثابتة يبرز سؤال:
كيف جاءت هذه الحقائق؟
ولدينا احتمالان لا ثالث لهما.
الاحتمال الأول... هو المصادفة،
ومع أن المصادفة لا يمكن أبداً أن تتكرر بهذا الشكل الكبير في السورة ذاتها:
إلا أننا نستطيع حساب احتمال المصادفة رياضياً وذلك حسب قانون الاحتمالات.

ففي أي نص أدبي
احتمال وجود عدد من مضاعفات السبعة هو 1/7. ولكي نجد عددين من مضاعفات السبعة في نفس النص
فإن احتمال المصادفة هو 1/7 × 7 وهذا يساوي 1/49.
حتى نجد ثلاثة أعداد تقبل القسمة على سبعة في نفس النص
فإن حظ المصادفة في ذلك هو 1/7×7×7 أي 1/343
وكما نرى تضاءلت المصادفة بشكل كبير مع زيادة الأعداد القابلة للقسمة على سبعة.

وفي سورة الفاتحة
رأينا أكثر من ثلاثين عملية قسمة على سبعة!
إن احتمال المصادفة رياضياً لهذه الأعداد هو:
1/7 ×7×7...... ثلاثين مرة ،
وهذا يساوي أقل من واحد على عشرين مليون مليون مليون مليون!!
فهل يمكن تحقيق مثل هذا الاحتمال الشديد الضآلة؟
إن كل من لا تقنعه هذه الأرقام نقول له كما قال( الله تعالى ):

(فليأتوا بحديث مثله إن كانوا صادقين).. [الطور: 52/34].

إذن الاحتمال المنطقي لوجود هذا النظام المعجز في كتاب أنزل قبل أربعة عشر قرناً هو
أن( الله تعالى )هو الذي أنزل القرآن وقال فيه:

(قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْأِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً) (الاسراء:88).

الحقيقة التاسعة عشرة

كنا فيما مضى قد نشرنا بحثاً حول سورة الفاتحة وعجائبها السباعية،
وقد عددنا واو العطف كلمة مستقلة، واستخرجنا عدداً من التناسقات المذهلة القائمة على الرقم سبعة.
ولكننا اليوم سوف نسير مع الطريقة التقليدية في عد الكلمات وسوف نلحق واو العطف بالكلمة التي بعدها فلا نحصيها كلمة مستقلة، وسوف نخرج بنتائج مبهرة أيضاً لا يمكن بحال من الأحول أن تجتمع كلها بالمصادفة العمياء.

عندما نكتب سورة الفاتحة كما كتبت في القرآن ونكتب تحت كل كلمة عدد حروفها نجد عدداً من مضاعفات السبعة:

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

3 4 6 6

الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَلَمِينَ

5 3 2 7

الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

6 6

مَلِكِ يَوْمِ الدِّينِ

3 3 5

إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ

4 4 5 6

اهْدِنَا الصِّرَطَ الْمُسْتَقِيمَ

5 5 8

صِرَطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ

3 5 5 5 3 7 5 3 7

إن العدد الذي يمثل حروف كل كلمة مصفوفاً هو:

73573555385565445336672356643

هذا العدد من مضاعفات الرقم سبعة:

73573555385565445336672356643 =

= 7 × 10510507912223635048096050949

الحقيقة العشرون

في هذه الفاتحة إذا تأملنا قراءات القرآن نجد بعض المصاحف لا تعتبر البسملة آية من الفاتحة، فهل يختل النظام العددي في هذه السورة؟
من العجيب أننا عندما نكتب سورة الفاتحة من دون بسملة يبقى العدد الممثل لحروف كلماتها من مضاعفات الرقم سبعة:

الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَلَمِينَ

5 3 2 7

الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

6 6

مَلِكِ يَوْمِ الدِّينِ

3 3 5

إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ

4 4 5 6

اهْدِنَا الصِّرَطَ الْمُسْتَقِيمَ

5 5 8

صِرَطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ

3 5 5 5 3 7 5 3 7

والعدد الجديد من مضاعفات الرقم سبعة:

7357355538556544533667235 =

= 7 × 1051050791222363504809605

وسبحان الله!

سواء عددنا البسملة آية أم لم نعدها
تبقى الأعداد قابلة للقسمة على سبعة!

الحقيقة الحادية والعشرون

إن أول آية في الفاتحة هي
(بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ)، ولو قمنا بصف حروف كل كلمة في هذه الآية نجد عدداً من مضاعفات الرقم سبعة:

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

3 4 6 6

إن العدد 6643 من مضاعفات الرقم سبعة:

6643 = 7 × 949

إن القانون ذاته ينطبق على آخر آية من الفاتحة وهي:
(صِرَطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ)،
فلو أخذنا حروف كل كلمة نجد:

صِرَطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ

3 5 5 5 3 7 5 3 7

إن العدد 735735553 من مضاعفات الرقم سبعة:

735735553 = 7 × 105105079

الحقيقة الثانية والعشرون

عدد حروف أول آية وهي (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ) هو 19 حرفاً،
وعدد حروف آخر آية من الفاتحة وهي:
(صِرَطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ)، هو 43 حرفاً
ومصفوف هذين العددين من مضاعفات الرقم سبعة:

عدد حروف أول آية عدد حروف آخر آية

19 43

إن العدد الناتج من صف هذين العددين هو 4319 من مضاعفات الرقم سبعة:

4319 = 7 × 617

الحقيقة الثالثة والعشرون

عدد كلمات الآية الأولى من الفاتحة هو 4 كلمات، وعدد كلمات الآية الأخيرة من الفاتحة هو 9 كلمات، لنتأمل:

عدد كلمات الآية الأولى من الفاتحة عدد كلمات الآية الأخيرة من الفاتحة

4 9

عندما نقرأ العدد من اليمين إلى اليسار نجده 49 وهو يساوي سبعة في سبعة!

الحقيقة الرابعة والعشرون

إن أول سورة في القرآن هي الفاتحة
(بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ * إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ * اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ)،
وعدد كلماتها هو 29 كلمة،
أما آخر سورة في القرآن فهي سورة الناس
(قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَهِ النَّاسِ * مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ* مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ)،
وعدد كلماتها هو 20 كلمة، ويكون المجموع:

29 + 20 = 49 كلمة وهذا العدد هو سبعة في سبعة!!!!

الحقيقة الخامسة والعشرون

عدد كلمات أول آية في القرآن وهي
(بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ) 4 كلمات،
وعدد كلمات آخر آية من القرآن وهي
(مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ) هو 3 كلمات، ويكون المجموع:

4 + 3 = 7 بالتمام والكمال

الحقيقة السادسة والعشرون

وإذا علمنا بأن عدد الركعات المفروضة في اليوم والليلة هو 17 ركعة، أي أننا نقرأ الفاتحة على الأقل 17 مرة،
فالعجيب أن العدد الذي يمثل حروف كلمات الفاتحة يقبل القسمة على 17 أيضاً:

73573555385565445336672356643 =

= 17 × 4327856199150908549216020979

لاحظ عزيزي القارئ
أن الآية التي تضمنت الحمد( لله تعالى )
تتألف من 17 حرفاً كما كتبت في القرآن.

وقد كان(النبي الكريم)
يسمي الفاتحة ب(الحمد لله رب العالمين)،
فتأمل! وكان يقول:
(الحمد لله رب العالمين هي السبع المثاني)
[رواه البخاري].

الحقيقة السابعة والعشرون

تتألف سورة الفاتحة من عدد من الأحرف،
فلو عددنا حروف السورة عدا المكرر نجد
21 حرفاً أي 7 × 3 ،
ونلاحظ أن كلمات السورة جاءت على سبعة أنواع:

كلمات تتألف من 2 حرفين.

كلمات تتألف من 3 أحرف.

كلمات تتألف من 4 أحرف.

كلمات تتألف من 5 أحرف.

كلمات تتألف من 6 أحرف.

كلمات تتألف من 7 أحرف.

كلمات تتألف من 8 أحرف.

أي لدينا سبعة أنواع، والفاتحة هي سبع آيات، فتأمل!

والعجيب أن مجموع هذه الأرقام هو:

2+3+4+5+6+7+8 = 35= 7×5

الحقيقة الثامنة والعشرون

إن الآية التي تحدثت عن عظمة سورة الفاتحة هي( قوله تعالى ):

(وَلَقَدْ آَتَيْنَكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآَنَ الْعَظِيمَ)..[الحجر: 87].
وهذه الآية تتألف من سبع كلمات،
وعدد حروفها 35 حرفاً أي 7×5 .

وأخيراً لا نملك إلا أن نقول:
( سبحان الله العظيم )
الذي نظم كل شيء في هذا الكتاب، وقال فيه:
(وَأَحَاطَ بِمَا لَدَيْهِمْ وَأَحْصَى كُلَّ شَيْءٍ عَدَدًا)..[الجن: 28].

خاتمة

إن طريقة صفّ الأرقام أو السلاسل الحسابية الموجودة في القرآن والمكررات الرقمية وتوزع الأرقام على الكلمات لم تكتشف إلا حديثا،

أليس في هذا دليلاً على أن القرآن قد سبق العلم الحديث بأربعة عشر قرناً؟
أليس هذا النظام العجيب دليلاً على أن البشر عاجزون عن الإتيان بمثله؟

وتأمل معي قوله( تبارك وتعالى ):
(أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ).. (يونس:38) .
فكل من لديه شك بمصداقية هذا القرآن نقول له:

هل تستطيع أن تأتي بسورة لا تتجاوز السطرين كسورة الفاتحة وتـنظِّم حروفها وكلماتها بمثل هذا النظام المعجز؟ بالتأكيد سوف تفشل كل محاولات تقليد هذا النظام الرقمي لسبب بسيط وهو أن طاقة البشر محدودة. ويبقى القانون الإلهي: (وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِّنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ) (البقرة:23).

منقول للفائدة


التعديل الأخير تم بواسطة : mmohamedahmd بتاريخ 02-12-2008 الساعة 03:51 AM.
mmohamedahmd غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن: 05:32 AM


Powered by vBulletin® Version 3.6.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
 

::+: ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::